أرشيف

السلام عليك ورحمة الله وبركاته اسعد الله لك الاوقات انا شخصياً شيرازي حتى النخاع، ولكن اكتب لك بعض تجربياتي التي قد تفيدك، اتقرب بها الى الله تعالى والى نبينا رسول

بحضور جمع غفير من المؤمنين في حي ميسان النجف الاشرف بمناسبة عيد الغدير، تحدث الشيخ محمد تقي الذاكري عن اهميت الغدير والآثار المترتبة عليه. وفي البدئ، تحدث فضيلة الشيخ

بعد نجاح ثورة العشرين وانتصار المرجعية الشيعية في دحر الاستعمار البريطاني من العراق، استفاقت المخابرات العالمية من نومها العميق وعرفت حجم ودور المرجعية الشيعية في ايجاد الوعي في

اعرب الشيخ محمد تقي الذاكري في رسالة شديدة اللهجة بعثها إلى الرئيس الامريكي جو بايدن عن استياءه الشديد إزاء ما جاء في كلمة الاخير حول الاوضاع في افغانستان،

بعد ان انتشر مقال لي (نجح العوام وفشلنا) نبهني بعض الأحبة على  وسعة الانتشار،  و بعد البحث في النت وجدت تعليقات كثيرة، بين شاكر و معترض، اشكرهم على

شاب شيشاني اندفع لينتقم من معلم استغل مفهوم حرية التعبير ليخلق مشكلة عالمية، وعلى هذا الأثر حصل ما حصل بين دول تدعي الاسلام اسماً من دون ان تلتزم

بعد انتشار مقالي تحت عنوان (الصلح معاسرائيل مستحيل) استلمت رسائل كثيرة وكان فيها من النقد والاستفساركثير، وللكلام تتمات وملحقات كثيرة نأمل الحصول على الوقت لنكمل البحث. أما في هذه

كل يوم ومن خلال الفضائيات العراقية يطل علينا مسؤول محترم يعترف على نفسه ورفاقه بانه ( وأنهم) كانوا حفاي و فُگرية وماكان عندهم حتى فلس واحد أيام المهجر،

طوال شهري محرم وصفر من هذا العام وانا أفكر وأتأمل في النصوص الدينية، وفي ما جرى على آل الرسول عليهم الصلاة والسلام، بشكل خاص، من ظلامات. ومن ضمن التأملات: