أرشيف

بعد نجاح ثورة العشرين وانتصار المرجعية الشيعية في دحر الاستعمار البريطاني من العراق، استفاقت المخابرات العالمية من نومها العميق وعرفت حجم ودور المرجعية الشيعية في ايجاد الوعي في

محمد تقي الذاكري تابعت وبدقة زيارة وزير الخارجية الايراني الدکتور ضريف الى قم ولقاءاته مع المرجعية الشيعية (بعضها طبعا(!)) وتأملت فيما نقلته بعض المواقع الخبرية مثل شيعه نيوز، وهو

في صبيحة يوم السبت ١٦/٢/٢٠١٩ استقلت سيارة اجرة من منطقة الجمعية في كربلاء المقدسة قاصداً النجف الاشرف وكان السائق من مدينة الطويريج بالقرب من كربلاء المقدسة. وفي الطريق حفرة