أرشيف

ارتبط مجتمعنا الشرق اوسطي مع محتوى صندوق باندورا، ليس بعد نشر الوثائق التي فضحت الكثير من اصحاب (عفواً سراق) المال، انما كان الارتباط من دون علمنا مع هذا

عقب اجتماعات منظمة الامم المتحدة، وفي كل البيانات السياسية، جميع الحكومات تعترف انها ملتزمة بمواثيق الامم المتحدة وحقوق الانسان. الا أننا نرى دولاً ليست بالقليلة من هذه الحكومات تظلم

في هذه الايام وعلى الحدود الايرانية العراقية تجمعات من زوار الاربعين  تنادي : (الموت للمتوكل). من غير تعيين انه من المتوكل، وهل ان المتوكل مات وقد اكل عليه الدهر

ذكرت جريدة عكاض خبراً مفاده: أكد وزير الشؤون الإسلامية السعودي، عبداللطيف آل الشيخ، أن السلطات "طهرت منابر" المملكة من أصحاب التوجهات. وقال آل الشيخ، في حديث لقناة "MBC"، إن المملكة

في الخبر: دعا الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى احترام حرية المعتقد لدى الآخرين، وذلك خلال حفل إطلاقه اليوم الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان. وقال السيسي:"يجب أن نحترم حرية الاعتقاد وحرية عدم

السلام عليك ورحمة الله وبركاته اسعد الله لك الاوقات انا شخصياً شيرازي حتى النخاع، ولكن اكتب لك بعض تجربياتي التي قد تفيدك، اتقرب بها الى الله تعالى والى نبينا رسول

في كل يوم ومن كل ناحية وصوب نسمع كلام موحد من افواه مختلفة: لا اعتقال لمجرد ابداء الرأي. و  آخر ما سمعناه كان من الرئيس التونسي، ولم ولن سيكون

بحضور جمع غفير من المؤمنين في حي ميسان النجف الاشرف بمناسبة عيد الغدير، تحدث الشيخ محمد تقي الذاكري عن اهميت الغدير والآثار المترتبة عليه. وفي البدئ، تحدث فضيلة الشيخ

بعد نجاح ثورة العشرين وانتصار المرجعية الشيعية في دحر الاستعمار البريطاني من العراق، استفاقت المخابرات العالمية من نومها العميق وعرفت حجم ودور المرجعية الشيعية في ايجاد الوعي في