أرشيف

لاخلاف في أن تعيين المدعي العام في جميع الدول يتم عبر اقتراح أو تأييد الهيئة الحاكمة، أو رئيس بلا منازع، وهو أمر طبيعي في عالم السياسة، ولاخلاف في

في بدايات الغزو الروسي لاوكرانيا، كدت اقول انه اصيب بجنون العظمة، ولكن….. فالنتمعن في النص الآتي الذي ذكرته وسائل الاعلام عن لسان تركيا في سعيها لجمع الطرفين للمصالحة. بينما كان

في كتاب "الفرج بعد الشدة"، أورد القاضي أبو علي التنوخي جزءاً يتطرق لرصد تجارب اللصوص، ونزعة تبرير اللصوص سرقة الأثرياء ضمن معادلة اللص الفقير والسلطة الفاسدة والأثرياء الذين

ليس من باب نظرية المؤامرة، انما من خلال تجربتي مع السياسيين في الشرق الأوسط، والعراق بشكل خاص، اعتقد ان التصريحات الرسمية عادة لايمكن قراءتها من دون تمعن وتدقيق،

في تقرير لوزارة التخطيط العراقي: - %60 من الموازنة تصرف على رواتب الموظفين. - ليس لدينا أي قدرة على استبعاد أي موظف. - المشكلة في العراق هي سوء التنفيذ. - جميع الخطط

وصلني على الفيس ( صورة من الفيس) موضوع احببته ولا اعلم مدى صحته من سقمه ولذلك نقلته كما هو واسأل الله ان يجعل ساسة العراق من كل المذاهب

ماهي قصة الحقيقة العارية وماهو تفاصيل لقائها بالكذب؟ الحقيقة والكذب اسطورة انتشرت في القرن ال ١٩ من الميلاد. الأسطورة تقول ان الكذب والحقيقة تقابلوا في يوم من الايام فقال الكذب

لفت نظري كلام السياسيين خلال فترة انتخاب رئيس البرلمان، ورئيس الجمهورية العراقية وربما ما بعدها، عبارتين مهمتين، هما: في السياسة كل شيء وارد، وبجهود المخلصين. حاولت ان أفهم معنى

السياسة لغةً: أنها عبارة عن معالجة الأمور، أو العلاقة بين الحكام والمحكومين في الدولة، وقيل: أنها طرق وإجراءات مؤدية إلى اتخاذ قرارات من أجل المجتمعات والمجموعات البشرية، وقيل