أرشيف

وللمرة رقم (….) يوم ٢٠٢٤/٠٥/١٨ تشاجر اعضاء مجلس النواب العراقي قبيل انعقاد الجلسة (الجولة) الثالثة لانتخاب رئيس البرلمان، بالايدي والالسن وتحت قبة البرلمان. ولم اسمع من اخبار الماضي ان

في اجتماعه السنوي مع فضلاء الحوزة العلمية من جنسيات مختلفة في قم المقدسة يوم أمس، دعا سماحة المرجع الديني السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، الى الاهتمام بنشر

شئنا أم أبينا، الشعب العراقي، شاء أم أبى يسعى الى التعيينات ليكون موظفاً في دائرةٍ ما. والقول بأن التعيينات غلط و مضر بالوطن والمواطن، كلام الماضي ولا ولن يتقبله

لن يفلت أحد من العقاب، كلام جميل نسمعه في الاعلام المرئي والمسموع وشبكات التواصل من المسؤولين في بلدان الشرق الأوسط بالذات، بعد تشكيل لجنة تحقيقية شكلتها وزارة الداخلية

في اتصالات هاتفية مع مؤسسات المجتمع المدني وحقوق الانسان في  الأمم المتحدة، الشيخ محمد تقي الذاكري ممثل المرجع الديني الكبير السيد صادق الشيرازي و مستشار المنظمات الحقوقية الشيعية

في زيارة الى مكتب المرجع الديني الكبير السيد صادق الشيرازي في النجف، استقبل فضيلة الشيخ الذاكري  مدير شعبة الشرطه المجتمعيه في النجف العقيد ضياء كاظم مجيد والوفد المرافق

في رواية عن زرارة قال: دخلت على علي بن الحسين (عليهما السلام) فقال (عليه السلام): يا زرارة، الناس في زماننا على ست طبقات؛ أسد وذئب وثعلب وكلب وخنزير وشاة. *فأما الأسد فملوك

بعد التحقيق والتدقيق ارى ان العراق مع كل خصائصه التاريخية والميزات الانسانية في شعبها، لايمكن، في ضل هذه الضروف السياسية والخدمية، لايمكن ان يكون محط السائح، أياً كانت

كل يوم يأتينا خبر جديد من دولتكم والمساحة التي تحكمونها، سواء رضي الشعب أو لم يرضى، ولافرق بين أن تعلمون مقدار هدد ذا ه المساحة  أو لاتعلمون. الناس في