الارهاب الامريكي سيف التطبيع

محمد تقي الذاكري

 

احياناً تجد مقالاً مطولاً يسعى الكاتب من خلال عباراته أن يوصل الفكرة الى القارئ، وأحياناً ينتخب الكاتبالخبر ويتركه من دون تعليق ليستكشف القارئ الفكرة و زيادة.

منها هذا الخبر:

أفادت وسائل إعلام سودانية، بأن الولايات المتحدة أمهلت السودان 24 ساعة ليقدم جوابا بشأن رفع اسمه منقائمة الدول الداعمة للإرهاب وتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

و كانت الحكومة السودانية خلال الفترة الماضية منقسمة بين مؤيد ومعارض لخطوة التطبيع.

وفي وقت سابق، قال النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، الفريق أول محمد حمدان دقلو،إنهم ماضون في بناء علاقات مع إسرائيل، مضيفا أنه تلقى وعداً أمريكياً بشطب السودان من لائحة الدولالراعية للإرهاب.

بمعنى ان الدول العربية والاسلامية يجب عليها التطبيع ولاغير، والوعود قد تتحقق وقد لا.

كما حصل في موضوع الطائرات f35 مع الامارات، حيث وعد كوشنير وصدقته بعض وسائل الاعلام الامريكية،وانكرته بقوة اسرائيل، مع أنها المستفيد الاول والاخير من التطبيع مع الامارات.

لكن كما اسلفنا، لاخيار لأي دولة عربية او اسلامية سوى التطبيع، وفي المقابل يُستحن لها ان تستمع الى الوعود،فقط وفقط، وإلا….

وتكون النتيجة ان الارهاب الامريكي سيف مسلط على الرقاب، وانتم ياعرب، ارفعوا اصابعكم كأنكم انتمالفائزون، والأمة مهما كانت ومهما بلغت ستنسى كل شيء.

٢٠٢٠/١٠/١٥

شارك مع: