مخابرات تتسابق في تشويه سمعة المرجعية

بعد نجاح ثورة العشرين وانتصار المرجعية الشيعية في دحر الاستعمار البريطاني من العرق، استفاقت المخابرات العالمية مننومها العميق وعرفت حجم ودور المرجعية الشيعية في ايجاد الوعي في الوسط الشيعي وبدأت بخطوات مكشوفة على الاغلبفي دعم التبشير المسيحي وتأسيس جهات ترسم لنفسها صوراً في الفكر والثقافة، عن طريق جواسيسها المنتشر في اغلبدول العالم.

و من خلالهم بدأت بتشويه سمعة رجال الدين النافذين في المجتمع الاسلامي والشيعي بالذات.

ولم تكتفي المخابرات العالمية بذلك حتى امرت اجهزة مخابرات الدول الصديقة لها بتنفيذ الاجندة وتقييد المفكرين والعلماء فيالوسط الاسلامي، بتطميع او ترهيب.

وبعد نجاحات من المرجعية خلال الخمسين عام في ايران والعراق متأخراً، وحتى لا تنجح المرجعية في المستقبل وتقلب الموازينعلى حكومات الدول الاسلامية، اخذت مخابرات هذه الدول بتشويه سمعة المرجعية الشيعية وحتى الازهر السني حتى لاتتورطبجيل واع، كان ولابد من ايجاد أو تأجيج الخلاف المذهبي بين المذاهب، كما وانها استغلت الاختلاف في وجهات النظر فيوسط المرجعية الشيعية حول حدود ولاية الفقيه ومواضيع فقهية اخرى لا ترتقي الى الاهمية الكبرى في خدمة المجتمع.

وبذلك اصبحت مخابرات الدول الاسلامية ومن دون استثناء تحذو حذو المخابرات العالمية لقطف الثمار، بل واكثر من ذلكاخذت تتسابق لهذا الأمر من خلال استغلال مواقع التواصل الاجتماعي لنشر تهم سياسية وعقائدية و…

حتى ان هذه الجهات التي كانت ولاتزال تتطاهر بالتديّن بدأت بتخطيط وسخ من خلال ارسال النساء اليهم وخلق اجواء اقلهاالتقليل من مقام المرجعية،  كي ينتهي الأمر بتشويه سمعتهم.

هذا بالاضافة الى ان مخابرات هذه الدول ومن خلال المال ترغيباً، او التهديد، سلبت استقلالية علماء في الحوزات العلمية(ومن دون استثناء) لتوضيفهم في مجال التشويه المبرمج والهادف.

فبدأت هذه الاجهزة بتشغيل رجال دين في بعض الحوزات بأمور لاتفيد المجتمع لكنها تسبب ابتعاد جيل المستقبل من المرجعية بشكل او بآخر.

هذا بالاضافة الى توريطهم بالجانب السياسي واخذ هم مما لايجوز بأسم الهدايا او …. حيث اصبح رجل الدين هذا حالهحال بقية اصحاب السلطة في ال…..، والنتيجة التي حصلت هو تسقيط العمامة.

فهذه الدول اخذت تهاجم المرجعية المستقلة بشتى الطرق بعد أن حاولت  سلب حريتها وزجها في امور غير محمودة شرعاًبحجة ضرورات سياسية، وهذا الهجوم اصبح معلناً في مناسبات مختلفة.

فالمخابرات الاقليمية استنسخت الخطة من المخابرات العالمية واضافت اليها نكهات معينة لتشويه سمعة الاسلام اولاً ثمالمرجعية الشيعية.

فمثلاً لم نسمع ان الحوزات العلمية تتحدث بانجازات رسول الله وامير المؤمنين عليهما صلوات الله في اقامة الدولة الاسلاميةوحل مشاكل المجتمع، بينما نسمع كل دقيقة الكذب والدجل من انجازات هذه الدول والحكومات.

فما قام به رسول الله وامير المؤمنين عليهما السلام من توزيع الاراضي بالمجان و مساعدة المحتاج من بيت المال، وايجاد فرصعمل وما الى ذلك، اصبح خبر كان ولم يسمع بها جيل اليوم و جيل المستقبل ايضاً.

ولذلك مجتمعاتنا اخذت تتسابق في الذهاب الى العلمانية والالحاد والابتعاد عن الدين بحجة ان الدين ماذا عمل لنا؟

فسكوت مرجعيات الامس على تهجم مخابرات دول شرق اوسطية وانتهاك حُرمة المرجعية بعد ثورة العشرين ادى الى ان جاءدورهم، واصبحوا هم الضحية الجديدة.

وفي المثل العربي: من حُلِقت لحية جار له، فاليسكب الماء على لحيته.

ارجو ان تكون وصلت الفكرة.

٣ ذو الحجة ١٤٤٢ من الهجرة

شارك مع: